ولدت فيرا الخوري لاكوي في بيروت، لبنان في عام 1959. هي دبلوماسية تتمتع بخبرة معمقة تعود الى اكثر من عشرين عاماً في مجال الدبلوماسية المتعددة الأطراف والعلاقات الدولية.

إن معرفة فيرا الخوري لاكوي الواسعة بهيكلية وبمضمون المنظمات الدولية منحتها اعترافاً دولياً لدورها الريادي البارز في منظومة الأمم المتحدة. في كانون الثاني 2016، عُيّنَت عضواً في “فريق المستشارين المستقل” الذي أنشأه المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة والمكلّف بوضع توصيات حول مكانة نظام تطوير الأمم المتحدة على المدى الطويل. هي تُحاضر ايضاً في جامعة باريس 1 بانتيون-السوربون مستوى ماستر 2 حول موضوع “المؤسسات والمنظمات الدولية”.

منذ 1996، تميّزت فيرا الخوري لاكوي بالعمل والمثابرة في اليونسكو على التركيز وعلى تعزيز مبدأي الحوكمة والفعالية، مما ساهم في توطيد اهمية المنظمة في عالم متغيّر. تُعتبر فيرا الخوري لاكوي اليوم مرجعاً رائداً في اليونسكو.

فيرا الخوري لاكوي التي تجسّد ارفع المعايير الأخلاقية ستتابع باندفاع أنشطة اليونسكو ذات القيمة الاضافية وذات أثر ملموس. لديها قناعة راسخة بالدور الأساسي الذي تلعبه منظمة اليونسكو وبأهميتها في بناء فكر عالمي يهدف الى احلال سلام دائم وتقدم مضطرد.

إن فيرا الخوري لاكوي هي مفاوضة سياسية محنكة ومُشَيّدة إجماع فعالة. يتميّز مسارُها الدبلوماسي في الأدوار السياسية العديدة التي لعبتها عبر مهام دولية سواء كانت رئيسة وفد لمختلف مؤتمرات وزارية او رئيسة لجان دولية متعددة.

إن سمعة فيرا الخوري لاكوي المتميّزة في الريادة جَذَبت احترام اقرانها. وقد اختيرت مراراً لترأس فرق مُكلَّفة بالبحث في إصلاح المنظمة وفي مواضيع اخرى دقيقة، هذا ما أدَّته بكل التزام وإقناع ودبلوماسية. تُثبت النتائج التي توصّلت اليها اليوم فعالية قيادتها المُلهمة وحسّها السياسي الرفيع.